الخميس، أبريل 28، 2005

تعازي

زميلنا في التدوين _ غسان _ كتب تدوينة مؤثرة جداً عن وفاة والده. نقدم له التعازي وندعو الله عز وجل أن يمنحه الصبر في هذه المحنة.

الأربعاء، أبريل 27، 2005

أولاد عمنا في إسرائيل يلاحظون ظاهرة التدويين باللغة العربية

السيد الفاضل طق حنك بعث لي هذه الوصلة طالباً مني أن أترجم بيقولوا عننا إيه. الوصلة لمقالة على موقع تابع لجريدة "معاريف" وهي جريدة شائعة في إسرائيل وفي رأيي يمينية وعنصرية كذالك. وعلى العموم قررت أن أوفر ترجمة للمقالة هنا للذين لا يعرفون اللغة العبرية.

أريد أن تلاحظوا أنني لست مترجمة محترفة ولكن سوف أقوم بالترجمة بشكل حرفي بحت.

--------------------
المدونيين العرب فخورين بالمشاركة في مسابقة أحسن مدونة في العالم
إيتامار عنباري

فرحة كبيرة في المغرب: المدونة المغربية "الجنان" تقدمت للمرحلة الأخيرة في مسابقة أحسن مدونة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

موقع إيلاف يكتب في الأسبوع الماضي عن مسابقة نظمتها مؤسسة الصحافيين بدون حدود. في البداية إشتركوا 60 مدونة من كل أركان الكرة الأرضية.
مدونة جنان والتى من ورائها شاب بإسم طارق السعدي, فخور جداً لكونه الموقع المغربي الوحيد في هذه المسابقة.

ومن المفاجئ أن الذين يكتبون في المدونات منهم أيضاً إسرائيلين مثل , نوريت فلد,والتي تكتب عن ضحية العنف الإسرائيلين والفلسطينيين.

وفي مدونات إضافية مذكورة طق حنك والفوق طبيعي من مصر. والمدونات البحرينية الثرثارة, شنعاد وكلهم ينتمون لنفس التصنيف والذي يسمي في العالم العربي ب "الصنف الليبرالي", والذي يعترض بشكل عام على لعرقلة الديموقراطية في الدول العربية.
من وراء مدونة الفوق طبيعي والذي يشير لصاحبه بحرف الراء, شاب بعمر 33, باحث, ويسكن في الولايات المتحدة. راء يتحدث عن عيوب النظام التي تمنح لحسني مبارك وحده الفرصة في الحكم.

بالنسبة لمبارك. راء يحلل إسم البابا الجديد للكنيسة ويجد أن الترجمة الأفضل هي كلمة مبارك.

في كتابة أخري راء يعلق علي إختيار البابا الجديد ويكتب ... > وهنا الصحفي يترجم فقرتين من مقالة راء هذه >

الأربعاء، أبريل 20، 2005

الثلاثاء، أبريل 19، 2005

مصري غاضب آخر

مناخوليا

استمع له و انتبه الى أنه "فلان الفلاني" و لا تخلط بينه و بين أي" فلان فلاني" آخر...

مرحبا بك في نادي المصريين الغاضبين يا ميمو....

إعتزل شيخ التدوين العربي

سميته شيخ التدوين العربي. جودة في الكتابة. تصميم رائع. وقد نجح في تشجيع الكثيرين على التدوين ومنهم حبيب الشعب المغضوب عليه مؤخراً ... حمد


ولكن الشيخ قرر أن يعتزل الكتابة. وأتمني له كل التوفيق فما يفعله. وعسي أن ينشغل عن التدوين بما يجلب له السعادة والنجاح.

أرجو من عذبي أن يخبرنا عندما يرجع إلي التدوين

سوف أفتقد مدونتك يا عذبي

الأحد، أبريل 17، 2005

تَدَفُّقات "عزيزيّة"... ـ

ابن عبد العزيز هو أحد المُدَوِّنين المصريّين الذين بدأو في نهاية العام الرابع من ألفيّتنا (٢٠٠٤)، عام ميلاد البلوج المصريّ المكتوب باللغة العربيّة.

يكتُب بأسلوب سهل القراءة، ومع ذلك تشعُر منذُ اللحظات الأولى أنّك أمام عقل مُختلف، وبالأخصّ قلب مختلف.
قلب مؤمن بالله، محبّ لعباده..
مؤمن بالعدل إيماناً لا مثيل له (لأنّ العدالة "حقّ ممنوح من الله ........لكل من خلق وما خلق")
يقفز صدقه وأمانته من بين السطور ليجبرك على احترامه سواء كان كلامه على هواك أو مخالفاً له أو بينَ بين.

يطرُقُ مواضيعَه من وجهات نظرٍ لم يطرُقْها أحد من قبل،
يحفر بعمق فيجلب الماء الطهور بينما لا يخدُش الآخرون إلاّ السطح والقشور.

ومع تمسُّكه بالأصول (كما يحبّ أن يعرّف نفسه) تجد أفقه متّسعاً ملمّاً بعمق حركة العدالة في العالم، وأبطال الكفاح اللاعنيف (غاندي ومارتن لوثر كينج ومالكوم إكس وغيرهم). إنّه يطلب العدل "ولو في الصين".

لكنّه كان مُِقِلاًّ وكُنّا نرضى بقليله الذي يغنينا لتطرّقه للعودة إلى أصول الفقه ومنه إلى تحليل الواقع الحاليّ..

في الأسبوعين الأخيرين، وبلا مقدِّمات، أتحفنا ابن عبد العزيز بأكثر ممّا ننتظر.
فأضحى يدَوِّن بتدفُّق غير مسبوق، وكأنّه لا يفعل شيئاً هذه الأيّام سوى التدوين والدعوة لـ"نقابة المدوِّنين".

أدعوكُم لقراءة ابن عبد العزيز قبل قراءة ما يكتُبه.
وأدعوكُم للإبحار في عالمه،
إنّه بالفعل
مُتَدَيِّن من نوع آخر...

ـ

الجمعة، أبريل 08، 2005

عمر يقدم لكم...

يقدم لنا عمر


غادة محمود: أختي اللي لم تلدها أمي، ورفيقة كفاح مهمة في منجم "بص وطل" السيبري، واللي كانت السبب في التحاقي بهذا المنجم، هى وصديقي الآخر الذي أحتفي به اليوم، وده من محاسن الصدف..غادة صحفية وكاتبة طعمها مختلف ومميز إنسانياً وإبداعياً، رغم انها لا زالت بتكافح بحماس يدعو للإعجاب للخروج من الشرنقة، لكن معنديش أى شك إنها هتكون فراشة
مميزة جداً في القريب العاجل، تملى الدنيا دوشة جميلة وحواديت..

محمد علاء الدين: افتكروا الاسم ده كويس، لإنه ان شاء الله هيكون من الأسماء المهمة في عالم الأدب والكتابة في مصر قريب قوي، محمد من أهم الشخصيات اللي عاصرت معاها ومع ناس تانية مهمة، تجربة "المراسل الصحفي الناشئ لمجلة سمير" اللي عايز اكتب عنها هنا بتفصيل أكتر، التجربة اللي استمرت أكتر من 7 سنين لحد سنة 99 تقريباً (مش كدة يا لول؟!)، واللي شكلت جزء مهم منّي ومنه ومن شلة كبيرة مخضّرين هنا وهناك. علاء له مجموعة قصصية منشورة "الضفة الأخرى" وفي الطريق أكتر من عمل تاني

و نؤكد معه:
نورتوا المنطقة يا شباب!

أقلام جديدة: أنا فين؟

يسألني مدون جديد "أنا فين؟"

أنا الفتاة التائهه. كيف تريدني أن أعرف أنت فين عندما لست أعرف أنا فين.
على العموم وضعت الوصلات لمدوناتك لربما يستطيع شخص آخر غير تائه أن يساعدك على إيجاد نفسك.

أما بالنسبة "للحقد الطبقي" فنحن هنا على هذه المدونة لا نعرف الحقد الطبقي نعرف بس الحقد الصحني. مثلاً حقد صحن الكوسا المحشي الذي أأكله حتى التخمة ثم أحقد على نفسي.
أو حقد صحن الوجبة الخفيفة والتي تطلع وجبة ثقيلة وتسبب لريحان وجع بطن.

وشاركوني في الترحيب بالمدون الجديد

الأربعاء، أبريل 06، 2005

وإبتدأ المشوار

سمعت الكثيرين يقولون أن التدويين باللغة العربية لا ينفع. أن على الذي يريد أن يكون صاحب مدونة ناجحه ويقرأها الكثير من الناس.... عليك الكتابة بالإنجليزية. إذا كتبت بالعربي لن يقرأ أحد مدونتك. لن تستطيع أن تعبر عن أفكارك جيداً وبشكل دقيق باللغة العربية.


.كنت أسمع الكلام وأشعر بالغيض
لا أعرف كيف أرد عليهم وبصراحة لم أكن متأكدة من صحة أو خطأ هذا الكلام.

ولكن اليوم لا داعي للنقاش. الدليل واضح. أدعوا الجميع لتصفح قائمة المدونات في جهة اليمين. سوف تجد مدونات من كل شكل ولون.

اليوم لقيت مدونة جديدة إسمها هنا دمشق. وبذالك نكون قد وصلنا إلي 167 مدونة باللغة العربية. وكل يوم أكتشف مدونة جديدة.

وعقبال الألف

الاثنين، أبريل 04، 2005

أقلام جديدة: من أرض الرمال

سيداتي وسادتي

إحم! إحم!

إستمعوا إستمعوا!

نقدم لكم قلم جديد في عالم المودونات العربية

أسلوبه هزلي ساخر. كاتب مبدع. مفكر حر.
بن كريشان من أرض الرمال ولكن من أحسن مميزاته أنه اتقن لغة القطط

الأحد، أبريل 03، 2005

إعلان مجّانّي(!): دعوة لحوار

واحِد من مصر يدعو إلى حوار مفتوح على مدوَّنته بخصوص تأثير المدوِّنين في مجتمعهم (وهو-بطبيعة الحال-ينظُر للموضوع من منظور مصريّ).

هذا إعلان مجّانيّ تطوّعيّ . نجاح الحوار سيتوقّف على مشاركة الجميع.
ـ